Minbar Libya

بقلم خولة مقراني

الاختلاف والتّنوع من نواميس هذا الكون، ولو شاء الله لخلقنا على صورةٍ واحدة ولسانٍ واحد ودينٍ واحد، لكنّه لم يفعل، وجعلنا سودًا وبيضًا، شعوبًا وقبائلَ، عربًا وعجمًا،

قال تعالى: وَمِنْ آَيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ، قال ابن كثيررحمه اللهفي قوله تعالى: وَاخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِكُمْ يعني اللّغات فهؤلاء بلغة العرب وهؤلاء بربر وهؤلاء هنود وهؤلاء عجم إلى غير ذلك ممّا لا يعلمه إلا الله تعالى من اختلاف لغات بني آدم واختلاف ألوانهم وهي حلاهم.

 فجميع أهل الأرض بل أهل الدّنيا منذ خلق الله آدم إلى قيام السّاعة كل له نفس الأعضاء من أعينٍ و أنفٍ وأطرافٍ وغيرها وليس يشبه واحد منهم الآخر بل جعل بينهم شيء من الإختلاف في السّمت أو الهيئة ظاهرًا كان أو خفيًّا يظهر عند التأمّل، فلكلٍ أسلوبٌ بذاته وهيئةٌ لا تشبه غيره ولو توافق جماعةٌ في صفةٍ من جمالٍ أو قبحٍ لابدّ من فارقٍ بين كل واحدٍ منهم وبين الآخر فحتى بالنّسبة للتّوائم الحقيقيّة فإنّ هناك دائمًا نقاط اختلاف وان لم تبدو للعيان وما هذا إلا تجلّي لعظمة الخالق وبديع صُنعه، فاختلفنا وانقسمنا وتنوّعنا وأثرينا هذا الكون، ثم نسيَ البشر كلّ ما يفرقهم وبحثوا عمّا يَجمعهم، فاجتمَعوا على أسَاس الدّم والقبيلة والعِرق واللّغة والدّين والإيديولوجيَة، وبذلكَ تشكّلت اللّحمة التي تربطهم، وانصَهروا فيما بينهم.

ومن أقصى تجليّات هذا الانصهار العصبيّة، فأن يَستميت شخصٌ في الدّفاع عن قضيّة تخصّ شخصا غيره وكأن القضية قضيته وهو صَاحبها فقط لرَابطة ما تَربطهُ به، لأمرٌ يدعو للتعجّب! وعلى قدر ما عادت هذه الغريزة أيّ العصبيّةعلى البشر بالفائدة بدفعهم للتّعايش في مجموعات والتي على أساسها قام العمران حسب ابن خلدونفأنتجت بذلكَ دولاً وحضارات، على قدر ما تحوّلت في كثير من الأحيان إلى تعصبفكان لها مفعول عكسيّ على مسار التاريخ الإنسانيّ، فألغى هذا الأخير دولاً وحضارات، ذلك أن المتعصّب لا يرى وجوده إلاّ بالقضاء على الآخر (والأمثلة كثيرة كالهنود الحمر في أمريكا، الفلسطينيين في فلسطين والروهينجا في بورما).

إنّ التّعصب في حقيقتِه ما هو إلاّ شكل من أشكال الرّفض لسنّة من سنن الله في الكون وهي الإختلاف، ولوو عُرف فضل الاختلاف لقُبل بصدر رحب فبه تتحرّكُ الحياة وتتقدّم. لو تصوّرنا معًا هذا العالم بعرقٍ واحد وإيديولوجيّةٍ واحدة ودينٍ واحدستسير الحياة عندها في خطٍ ثابت رتيب، ولن نستشعر مطلقًا هذا الاختلاف. فلولا الاختلاف لما عرفنا فضل الحقّ على الباطل والنّور على الظلمة والعدل على الظلم فالضدّ يظهر حسنُه الضدّ، ولو شاء الله لنزع رحمته هذه من هذا الكون

وكما تعصّب الناس لقوميات وأديان مختلفة، فبإمكانهم البحث عن شيءٍ أكبر يجمعهم، مثلاً الإنسانيةفنحن ننتمي للجنس البشري ونمتلك نفس الفيزيولوجية وما يجمعنا أكثر بكثير ممّا يفرّقنا، وحتى وإن اختلفنا فاختلافنا هذا لا يعني بالضرورة إلغاء الآخر ورفضه وتحقيره ولا حتّى فرض الحصار عليه إن حدثَ وانتهج طريقًا غير الطريقِ الذي نسلكه، ويمكن اعتبار العنصرية والشعوبية والقوميّة من أسوء أنواع التّعصب ذلك أنّها تفرّق بين الناس على أسس لم يختاروها هم فلا أحد اختار لونه او عرقه او جنسيته.

ومما تنفطر منه القلوب في عصرنا الحاضر نصرة بعض علماء الدّين وكبار الدّعاة لملوكهم ووقوعهم في شرك التّعصّب بل لا يتوقّف الأمر لهذا الحدّ فتجد بعض صغار الأسنان يقلّدون هؤلاء الدّعاة الذين يلتصقون بهم في سبّ وتجريح شعوبِ ودعاة آخرين قد يكونوا من الربّانيين العاملين.

فليعلم هؤلاء أن لحوم المظاليم من شعوبٍ وعلماء مسمومة وليعدّوا للسؤال أمام الله جوابًا مقنعًا من الآن على خوضهم فيما لا يعلمون وتعاليهم على من بذلوا أوقاتهم وأموالهم وأبدانهم في الدّعوة إلى الله عز وجلّ. وربّما كانوا من الفئة التي توعّد الله بمحاربتهم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمإن الله قال: من عادى لي وليًّا فقد آذنته بالحرب، وما تقرّب إلي عبدي بشيءٍ أحَبُّ إليَّ ممّا افترضتُ عليه، وما يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أحبه…”، رواه البخاري.

ومنهم أيضًا من صمّ آذانه وغلّق أعينهُ عن أحداثِ ومعاناةِ أمّته، وراح يَخطِب في النّاس ويُغرّد على مواقع التّواصل الإجتماعي بما لا ينفعهم ولا يربطُ على قلوبهم شيئًا وكما قال العزّ بن عبد السّلام ﻣﻦ ﻧﺰﻝ ﺑﺄﺭﺽٍ ﻗﺪ ﺗﻔﺸّﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺰّﻧﺎ ﻓﺤﺪّﺙ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﺣُﺮﻣﺔ ﺍﻟﺮّﺑﺎ ﻓﻘﺪ ﺧﺎﻥ“.

ولا أعلم أهو الخوف من حكّامهم ما منعهم أو غفلة أو تغافللكن مهما تعددتِ الأسباب فالذّنبُ قائمٌ، فلو يدري هؤلاء أنّ أعظم الجهاد كلمة حقٍ عند سلطانٍ جائر وأنّ القدوة الإسلاميّة الحقّة تعني وجود شخصٍ يدركُ المنصت والنّاظر إليه أنّه مستقلٌ في فكرته وعقيدته ولا يخاف في اللّه لومة لائمٍ.

فهذه القوميّة والجهويّة في التّعامل مع الخلافات ما هي إلاّ بابٌ من أبواب الفتنة، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: كنا مع النبي في غزاة، فكسع رجل من المهاجرين أي ضرب رجلاً من الأنصار، فقال الأنصاري: يا للأنصار، وقال المهاجري: يا للمهاجرين، فقال رسول الله: “ما بال دعوى الجاهلية؟قالوا: يا رسول الله، كسع رجل من المهاجرين رجلاً من الأنصار، فقال: دعوها فإنها منتنة، رواه مسلم.

وأشنعٌ ما في الفتنِ أنّ الجميع يروْن أنفسهم أصحاب حقٍ بل وتزيد فئة من يسمّون أنفُسهم علماء دينٍ والزّعماء فينا الطّين بلّة بدل أن تسعى إلى الإصلاح فلا تدري كيف التّفاهم ولا مع من يكون! وأعجبُ لهم يريدون تصفية العدوّ وتحقيق السّلم ونفوسهم أحقّ بالتّصفيةلكن ماذا عسانا نقول سوى يا له من دين لو أنّ له رجالاً.
ولا أجمل من الختم بقول رب العزة: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ، وقوله أيضًا: فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ يعني الفئتين المقتتلتين، وَاتَّقُوا اللَّـهَ أي في جميع أموركم لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ وهذا تحقيق منه تعالى للرحمة لمن اتّقاه. وكذا قوله عليه أفضل الصّلاة والسّلام: إن المؤمن

من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لأهل الإيمان كما يألم الجسد لما في الرأس.

***

خولة مقراني ـ مدونة جزائرية

_________