Minbar Libya

كشف جريدة مالطا اليومعن مزيد من المعلومات والخفايا حول ثروة علي فهمي سليم بن خليفة، الذي يعد أحد منظمي عمليات الهجرة غير الشرعية، ومن كبار مهربي المحروقات والمخدرات والخمور غربي البلاد، بحسب مذكرة صادرة عن مكتب النائب العام الليبي.

وقالت الجريدة في تقرير لها، الإثنين، إن فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة المعني بليبيا قد أبلغ مجلس الأمن في تقريره بأن الوقود المهرب من ليبيا يجري نقله بين السفن في أعالي البحار وأنه يوجه إلى مالطا.

وحددوا العقول المدبرة لعمليات التهريب ومن بينهم بن خليفة المساهم في شركة أدج التجارية، التي حلت لاحقاً، وقد ربط الملحق التفصيلي لتقرير الأمم المتحدة بشأن تهريب الوقود بين شركة أدج ترادينغ وأعمال تهريب الوقود، وأشار إلى أن السلطات المالطية على علم بأنشطة الشركة.

وأضافت في السياق ذاته، إن لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة كانت قد ذكرت في تقريرها عن بن خليفة ان سفن التهريب تبحر جنوبا من مالطا الى ما يتراوح بين 40 و60 ميلا بحريا قبالة الساحل الليبي حيث توقف نظام التعرف الآلي . وبعد أن يتم تحميلها، فإنها تعود إلى مالطا.

ولا تزال السفن على مسافة لا تقل عن 12 ميلا بحريا قبالة الساحل، خارج المياه الإقليمية المالطية، بينما تقوم بتصريف الوقود إلى سفن أخرى تحملها إلى الساحل.

وتظهر سجلات شركة أدج المتورطة في عمليات التهريب، أن بن خليفة يملك فيها أسهماً بقيمة 330،000 يورو. كما تمتلك شركة ديبونو شركة أندريا مارتينا المحدودة التي تدير بونو 5. مشيرةً إلى أن بن خليفة سيطر من خلال مجموعته المسلحة على مجلس إدارة شركة ليوبود، تيوبودا أويل أند غاس سيرفيسز ليميتد في ليبيا، والتي طلبت الحصول على ترخيص لاستيراد الوقود إلى مالطا. وقال التقرير إنه وفقا للسلطات المالطية، رفض الطلب بسبب الحالة في ليبيا.

وهي المعلومات نفسها التي كشفت عنها منذ أكثر من سنتين، صحيفة آشيان تايمز، أن بن خليفة، يمتلك شركة وسفينة في مالطا. وأوضحت الصحيفة، أن المهرب الليبي، يبلغ من العمر تقريبًا 45 عامًا، وقضى 15 عامًا في السجن في عهد القذافي، ولكنه تمكن من الهرب بعد فتح السجون أثناء أحداث فبراير عام 2011 أو (هُرِّب من قبل أجهزة أمن النظام السابق قبيل سقوط مدينة طرابلس في 20 أغسطس 2011).

وبحسب الصحيفة، فإن نفوذ بن خليفة في مدينة زوارة الساحلية كبير جدًا لدرجة أن الميناء معروف باسم ميناء فهمي سليم بن خليفة، مؤكدةً أنه بالرغم من عدم تورطه في تهريب البشر بصورة مباشرة إلا أن السكان قالوا إنه يعمل مع مهربي آخرين بطرق غير مشروعة.

وادعت الصحيفة، أن بن خليفةمتورط في تهريب النفط في ليبيا، ومعروف لدى السلطات المالطية، والإيطالية والفرنسية كرجل المصالح.

ونوهت الصحيفة، إلى أن شركة بن خليفة التجارية تدعىADJ Trading Ltd، ويشاركه فيها مصري اسمه أحمد إبراهيمولاعب كرة قدم سابق من سان جوان المالطية دارين ديبونو“. وأبرزت الصحيفة، ظهور المساهم المصري في شركة بن خليفةفي قضية بشأن تأجيره مع شركائه سفينة لتهريب السجائر إلى مالطا.

وكانت “قوة الردع الخاصة” قد قالت في بيان سابق لها إن “المهرب (بن خليفة) نشط جدا في إرسال قوارب الهجرة غير الشرعية عبر شواطئ مدينتي زواره وصبراته إلى السواحل الأوروبية وتهريب المحروقات والمخدرات والخمور”. ولم تشر القوة إلى مكان ووقت اعتقال المهرب .

وأثنت المؤسسة الوطنية للنفط على الجهود التي أسفرت عن اعتقال أكبر مهربي البشر والوقود والمخدرات في البلاد. وقالت المؤسسة في بيان إن “المقبوض عليه فهمي سليم بن خليفة حلقة مهمة في سلسلة من هؤلاء المجرمين”، الذين ينفذون عمليات التهريب والجرائم المنظمة العابرة للحدود ودعت “جميع الجهات إلى تكثيف جهود محاربة هذه الجرائم وتعزيز مراقبة وحماية الحدود الليبية وملاحقة بقية المجرمين المشتركين في عمليات التهريب محليا ودوليا”.

وكشفت أنها “قدمت معلومات موثقة إلى مكتب النائب العام الليبي وكذلك إلى لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي عن أسماء الناقلات المستخدمة في التهريب وحركتها”. كما قدمت المؤسسة بحسب بيانها “عشرات التقارير إلى مكتب النائب العام عن عمليات التهريب وأسماء المهربين المتوفرة لديها وأرقام الشاحنات المستخدمة تمهيدا لإصدار أوامر القبض والملاحقات المحلية والدولية بحقهم”

___________

المصدر: ايوان ليبيا وكالات