Minbar Libya

بقلم عائد عميرة

في خطوة يُخشى أن تؤجج مزيدًا من الاضطرابات في ليبيا، أفرجت كتيبة ليبية مسلحة تطلق على نفسها اسم كتيبة أبو بكر الصديقعن سيف القذافي الذي كان محتجزًا في مدينة الزنتان غربي ليبيا منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، بناءً على قانون العفو العام رقم 6 الصادر عام 2015 عن برلمان طبرق، رغم حكم الإعدام الصادر ضده ومطالبة محكمة الجنايات الدولية بمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

الدور الإماراتي في الإفراج عن سيف

الإفراج عن سيف القذافي من قِبل إحدى المليشيات الموالية لحكومة شرق ليبيا غير المعترف بها دوليًا كان، وفق تقارير إعلامية، ثمرة لجهود إماراتية قادها نور الدين بوشيحة مدير مكتب رئيس الوزراء الليبي الأسبق محمود جبريل أحد أهم رجال دولة الإمارات في ليبيا، وتحاول الإمارات الاستعانة بسيف القذافي بالبحث له عن دور في المشهد السياسي الليبي بعد فشل رهانها في العديد من الشخصيات الليبية.

وأعلنت مساء الجمعة الماضية كتيبة أبو بكر الصديق المناوئة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا، إطلاق سراح نجل القذافي بناءً على طلب حكومة شرق البلاد غير المعترف بها دوليًا والتي يرأسها عبد الله الثني ويحتجز سيف منذ الإطاحة بوالده في 2011، في منطقة الزنتان الجبلية الغربية الليبية لدى إحدى المليشيات المسلحة.

وقالت الكتيبة في بيان لها أول أمس السبت: “إطلاق سراح سيف القذافي جاء تطبيقًا لقانون العفو العام الصادر من مجلس النواب الليبي في طبرق، وامتثالًا للشريعة والشرعية وما انبثق عنها من أوامر ونواهٍ، وبناءً على مراسلات وزير العدل بالحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء، وكذلك مطالبة وكيل الوزارة في مؤتمر صحفي بضرورة الإفراج عن سيف الإسلام“.

وكانت كتيبة أبو بكر الصديق بقيادة العجمي العتيري قد تمكنت من القبض على سيف رفقة عدد من حراسه في صحراء ليبيا، ونقلته إلى أحد سجون الزنتان، ليبقى حبيس جدرانه، رغم المطالبات المتزايدة بضرورة نقله إلى العاصمة طرابلس للمثول أمام قضاة المحاكم، ومطالبات دولية أخرى، بينها محكمة الجنايات الدولية، بضرورة تسليمه لها على خلفية صدور حكم بالقبض عليه منذ يونيو/حزيران عام 2011.

وكشفت تقارير إعلامية سابقة عن وساطة مكتب محمود جبريل الذي يرأسه نور الدين بوشيحة في التنسيق بين السلطات الإماراتية والعجمي العتيري قائد الكتيبة التي تعتقل سيف القذافي من أجل إطلاق سراحه، وسبق أن قام نفس المكتب بالتنسيق بين وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، والوسيط الأممي السابق في ليبيا برناردينو ليون، للعمل لصالح دولة الإمارات وتنفيذ مخططها في ليبيا.

ويعتبر الليبي نور الدين بوشيحة الذي يقيم أغلب وقته متنقلًا بين أبو ظبي والقاهرة، أحد أبرز رجال الإمارات في ليبيا، حيث ورد اسمه في اعترافات الإماراتي المتهم بالتجسس يوسف صقر الذي اعتقل في طرابلس ضمن خلية تتهم بأنها مكلفة بالتحريض وإثارة الفتنة في طرابلس، لدفع الليبيين للتمرد على الحكومة في العاصمة.

الصراع مع حفتر

يعتبر معظم أنصار نظام القذافي ، اللواء المتقاعد خليفة حفتر خائنًا لنظام العقيد وعميلاً للأمريكان، ويرجع أنصار القذافي سبب موقفهم هذا من حفتر إلى انضمام الأخير في وقت ما إلى ثورة فبراير ضد القذافي وإعلان دعمه لها.

كما لا ينسى أنصار القذافي هروب حفتر إلى الولايات المتحدة الأمريكية عقب انهزام القوات الليبية في تشاد وأسره من قبل القوات التشادية، ويرون في ذلك عمالة وخيانة من قبل حفتر للقذافي ونظامه الذي دعمه أكثر من مرة، ويرى مراقبون أن سيف القذافي سيوالي العداء لحفتر، مما يجعل الصراع بينهما لا مفر منه، مما يعقّد تحركات سيف على الميدان، خاصة أن جزءًا كبيرًا من الشرق والجنوب الليبي تحت سيطرة خليفة حفتر، وسبق أن قال حفتر في مقابلة مع صحيفة إيطالية مطلع العام الحالي: “سيف القذافي لن يكون له مستقبل في ليبيا لأنه احترق سياسيًا“.

وأدان المجلس العسكري لثوار الزنتان الذي شارك سابقًا في احتجاز سيف الإسلام والمجلس البلدي للزنتان إطلاق سراحه من قبل كتيبة أبو بكر الصديق، وجاء في بيان صادر عن المجلسين أن الإفراج عن سيف شكل من أشكال التواطؤ، وخيانة دماء الشهداء، وطعنة في ظهر الجسم العسكري الذي تدعي كتيبة أبو بكر الصديق أنها تنتمي إليه،  ورفضت قوات الزنتان سابقًا تسليمه قائلة إنها غير واثقة من ضمان طرابلس عدم هروبه.

خطوة نحو المجهول

رغم مرور أربعة أيام على قرار الإفراج عنه، ما زال مكان سيف القذافي مجهولاً إلى الآن، ويُرجح أن يستقر سيف في مدينة البيضاء حيث يوجد أخواله، حتى يتمكن من جمع أنصاره والداعمين له ولوالده، وتجدر الإشارة إلى أن مجلس حكماء البيضاء سبق وأن عرض على قيادات قبائل الزنتان استضافة سيف القذافي في حال الإفراج عنه للإقامة عندهم، وكان مجلس الحكماء والأعيان في البيضاء قدم نفس العرض العام الماضي لأرملة القذافي صفية فركاش، لكنها رفضته وفضلت العيش خارج ليبيا برفقة عدد من أبنائها.

ويرى العديد من الخبراء أن أفضل مكان لسيف في ليبيا هو الزنتان، إذ لم يكن في السجن بل كان أقرب إلى الإقامة الجبرية، حيث يستقبل الوفود الليبية والدولية لبحث العديد من الملفات، وكان له أن يتنقل في المدينة بأمان دون الخوف من استهدافه، خاصة بعد أن تغيرت العلاقة بينه وبين سجانيه إلى تحالف بعد تغير المعادلة السياسية في البلاد.

ويخشى أنصاره أن يواجه سيف نفس مصير رجل القذافي البارز وأحد أعمدة نظامه عمر أشكال، الذي قتل تحت قصف الطائرات التابعة لحفتر في عمارات الـ12 بمنطقة قنفودة، وأُسر أشكال بمدينة سرت يوم 20 من أكتوبر سنة 2011 حيث بقي إلى جانب القذافي حتى آخر يوم في حياته، وتم نقله إلى مدينة بنغازي حيث اعتقل بسجن الشرطة العسكرية بمنطقة أبوهديمة ومن ثم أطلق سراحه.

مطلوب دوليًا

ما يعقّد وضع سيف القذافي أيضًا، أن الإفراج عنه جاء معارضًا لطلب محكمة الجنايات الدولية التي طالبت بتسليمه إليها لمحاكمته، ففي 27 من يونيو/حزيران 2011 أصدرت محكمة العدل الدولية مذكرة اعتقال بحق سيف القذافي لارتكابه جرائم حرب.

حكم الإعدام الصادر عن محكمة استئناف العاصمة الليبية طرابلس في 28 من يوليو /تموز 2015 بسبب جرائم حرب، من بينها التحريض على إثارة الحرب الأهلية والإبادة الجماعية وإساءة استخدام السلطة وإصدار أوامر بقتل المتظاهرين والإضرار بالمال العام وجلب مرتزقة لقمع ثورة فبراير.

كما أن الإفراج عن نجل القذافي يلقى معارضة من قبل العديد من الدول الأوروبية التي ساهمت في إسقاط نظام والده، على رأسها فرنسا وإيطاليا، فحسب خبراء لا يمكن أن تسمح هذه الدول بدور مهم لسيف القذافي في المشهد السياسي الليبي.

طموح سياسي

من المتوقع أن يسعى سيف القذافي إلى الوصول مجددًا للسلطة، خاصة بعد أن بدأ أنصاره في ترتيب عودته إلى المشهد السياسي في ليبيا من خلال إطلاق الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، وانخرطت في هذه الجبهة عدة قيادات وقبائل لأجل دعم نجل القذافي في المستقبل وترشيحه إلى الرئاسة، أهمها المجلس الأعلى للقبائل الذي يجمع عشرات القبائل من مختلف مناطق ليبيا والذي اختار منذ 2015 سيف القذافي ممثلًا شرعيًا لليبيا.

وما زال سيف القذافي يتمتع بشعبية ويحظى بمكانة كبيرة من قبل أنصار ومؤيدي نظام والده الذين عادوا في الفترة الأخيرة إلى الواجهة والنشاط، فرؤية الأعلام الخضراء وصور القذافي وابنه سيف بات مشهدًا طبيعيًا ومألوفًا في عدد من الشوارع الليبية، ويرى أنصار القذافي أن سيف يمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في إحلال السلام ولم شمل الليبيين، كما أنهم يرون فيه منقذ ليبيا من المخاطر التي أصابتها ومن المطامع وحالة الانهيار والضياع التي وصلت إليها، حسب قولهم.

من هو سيف القذافي؟

سيف الإسلام – 45 سنة – هو الابن الثاني للعقيد القذافي من زوجته الثانية الممرضة صفية فركاش، وأبرز أبنائه وأكثرهم جدالًا، ورغم عدم شغله منصب رسمي فإنه مثل ليبيا مرارًا في مفاوضات دولية، أهمها تلك المتعلقة باتفاقات تعويض عائلات ضحايا اعتداء لوكربي وضحايا اعتداء 10 من أيلول/سبتمبر 1989.

درس سيف الإسلام بمدارس طرابلس وتخصص في الهندسة المعمارية، تخرج عام 1994 من كلية الهندسة بطرابلس مهندسًا، ثم التحق عام 1998 بكلية الاقتصاد بجامعة إمادكفي النمسا وتخرج فيها عام 2000، وبعدها التحق بمعهد للاقتصاد في بريطانيا لنيل شهادة الدكتوراة، وقد قالت صحف بريطانية إن نجل القذافي سرق أطروحته التي حصل بها على الدكتوراة، وأن أكاديميًا ليبيًا ساعده في إعدادها فكافأه بتعيينه سفيرًا.

ونشط سيف القذافي بشكل كبير في شباط/فبراير 2011 خلال اندلاع الثورة في ليبيا وحاول جاهدًا إنقاذ النظام الدكتاتوري الذي أنشأه والده، وفي حزيران/يونيو 2011 أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف في حقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، متهمة إياه بتأدية دور رئيسي في تنفيذ خطة وضعها والده وتستهدف قمع الانتفاضة الشعبية بكل الوسائل.

اعتقل سيف القذافي في 29 من تشرين الثاني/نوفمبر 2011 على أيدي كتيبة أبو بكر الصديق، في الصحراء الليبية قرب مدينة أوباري عندما كان في طريقه إلى الهرب إلى النيجر، ثم نقلته إلى مدينة الزنتان، وفي تموز/يوليو 2015 حكمت عليه محكمة في طرابلس بالإعدام بسبب دوره في القمع الدموي لانتفاضة عام 2011.

وترأس سيف القذافي مؤسسة القذافي الخيرية للتنمية التي أنشأت سنة 1998، ومُنح رتبة رائد في الجيش الليبي، رغم عدم انتسابه إلى مؤسسة عسكرية‏، وخلال الثورة قاد إحدى الكتائب العسكرية لمواجهة الثوار، وسنة 2015 عُين رئيس للمجلس الأعلى للقبائل في ليبيا رغم وجوده في السجن.

***

عائد عميرة ـ كاتب وصحفي تونسي

____________

أترك ردا

بريدك الخاص لن ينشر