Minbar Libya

تباينت مواقف القبائل الليبية من مشروع خليفة حفتر المعروف بـ الـكرامةوزادت حدة التباين بعد هزيمة قواته في الهلال النفطي ولعل أهمها مواقف قبائل برقة البدوية في شرق ليبيا.

أولا: موقف البراعصة

 عربي21
منذ عدة أسابيع، أعلنت قبيلة البراعصة الليبية (إحدى أكبر قبائل الشرق الليبي)، عن رفضها التام لما قامت به قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر بالهجوم على منزل العقيد فرج البرعصي، المنشق عن حفتر مؤخرا.

ووصف بيان صادر عن القبيلة، ما قامت به قوات حفتر بالعمل الإرهابي، مطالبا قوات الكرامة، بإطلاق سراح السجناء التابعين للقبيلة خلال 24 ساعة من ليلة أمس، وإلا سيحدث ما لا تحمد عقباه، بحسب البيان.

وقالت مصادر قريبة من الأحداث هناك، لـعربي21، إن شباب قبيلة البراعصة، ضغطوا بقوة على مشائخهم كي يوجهوا رسالة قوية لحفتر بخصوص ما تفعله قواته هناك من اقتحام للبيوت وانتهاك للحرمات، مؤكدة أن الوضع الآن محتقن جدا“.

وذكر مصدر ليبي، فضل عدم ذكر اسمه لقربه من الأحداث، أن بعض شباب المدينة المتعاطفين مع العقيد فرج البرعصي، آمر المنطقة العسكرية بالجبل الأخضر في قوات حفتر سابقا، قاموا بالهجوم على مقرات الأمن الداخلي هناك وبعض المؤسسات للتعبير عن غضبهم وانتفاضتهم ضد حفتر، بحسب قوله.

وأضاف المصدر، أن أحداث مدينة البيضاء (شرق ليبيا)، جعلت آمر غرفة العمليات بقوات الكرامةالعميد عبدالسلام الحاسي، يجري اتصالا بحفتر خلال زيارته إلى مصر، ويطلب منه العودة سريعا لمعالجة الموقف، بحسب كلامه.

من جهته، أكد العقيد المنشق عن قوات حفتر، فرج البرعصي، أن مجموعة مسلحة تسمى فرقة التحري والقبض، تتبع قوات الكرامة، داهمت منزله اليوم وعبثت بمحتوياته وسط إطلاق نار كثيف، بحسب تصريحات صحفية له مساء الليلة.

وفي تعليق مقتضب، قال المتحدث باسم قوات حفتر، العقيد أحمد المسماري، لـعربي21، إن ما يتم تناقله عبر وسائل التواصل والقنوات التلفزيونية، عن مدينة البيضاء، ما هو إلا شائعات، ولا يوجد لدينا تصريح بالخصوص“.

***

في نفس الفترة تقريبا، نشر موقع بوابة أفريقيا الإخبارية المحسوب على النظام السابق والذي يعتبر من الأدوات الإعلامية التي تبشر بعودته رموز النظام السابق، الموقع المشبوه نشر خبرا متناقضا مع ما ذكرته قبيلة البراعصة في بيانها وجاء عنوان المقال ونصه كالتالي:

قبيلة البراعصة تجدد دعمها للجيش الليبي وقائده حفتر

أعلن مشايخ وأعيان قبيلة البراعصة اليومالثلاثاءتمسكهم بالقيادة العامة للجيش الليبي وبالمشير خليفة حفتر جاء ذلك في بيان صادر عنه اليوم أعلنوا فيه كذلك رفع الغطاء عن المجرمين من أفراد القبيلة ..

يذكر أن قبيلة البراعضة أصدرت هذا البيان عقب اقتحام قوة مسلحة تابعة للجيش الليبي لمنزل العقيد فرج البرعصي لاعتقال مجموعة من الخارجين على القانون كانوا يتحصنون داخل المنزل وهو الاقتحام الذي أعلن بموجبه البرعصي انشقاقه عن القيادة العامة للجيش.

***

ونشر نفس الموقع المشبوه خبرا عن من أسماهم السادة الاشرافويقصد به في المجتمع القبلي البدوي القبائل التي تدعي انتسابها للنسب النبوي الشريف عبر الإمام علي إبن أبي طالب رضي الله عنه، والحقيقة أن تصرفات الكثير منهم لا تدل على وجود أي جينات في خلاياهم تنتمي للعائلة النبوية ..

الخبر جاء كالتالي ننشره بلا تعليق:

الأشراف في ليبيا يدعون الى دعم الجيش في حربه ضد الميليشيات

طرابلس – بوابة افريقيا الإخبارية

قالت النقابة العامة للسادة الأشراف في ليبيا (السادة أصبحوا مناضلين نقابيين) إنها تابعت الهجمة الشرسة التي يقوم بها الارهابيون (!!) مدعومون بالميليشيات (!!) على منطقة الموانئ النفطية .

واستغربت النقابة من الفتاوى الدينية التي يتحرك الارهابيون اليوم تحت غطائها معتبرة اياها لاتمت للدين بصلة (والمقصود هنا هي أراء الشيخ الصادق الغرياني).

وأضافت النقابة في بيان تلقت (أو كتبت) “بوابة افريقيا الاخباريةنسخة منه أن ماوصفته بالهجوم المؤدلج (المقصود هنا الإخوان والمقاتلة) على الموانئ النفطية يهدف الى تقويض الديمقراطية (وينها) التي ارتضاها الشعب الليبي وعبر من خلالها عن ارادته عن طريق انتخابات ديمقراطية (إشارة إلى البرلمان الديمقراطي جدا ـ مع الإعتذار لصاحب العكاز الديمقراطي) ،توجت بمجلس نواب منتخب .

وأكد البيان أن مايحصل اليوم هو محاولة لتقويض جهود البرلمان والقوات المسلحة الليبية (المقصود ميليشيات حفتر) التي كانت ومازالت تبذل جهود مضنية للقضاء على الارهابيين وارساء دولة القانون (قانون العسكر).

واستنكر البيان هجمات الارهابيين على الموانئ النفطية وأعلن في نفس الوقت تأييده المطلق (100%) للبيان الصادر عن اجتماع قبائل وأعيان ومؤسسات المجتمع المدني بمنطقة سيد خليفة (وين تجي) ودعا الجميع الى الالتفاف (لف ودوران) نحو مجلس النواب والجيش الليبي بقيادة المشير حفتر.

***

بعد الإنتهاء من القراءة نقترح الإطلاع على مقال الكاتب محمد إقميع بعنوان تحشيد القبائل لإنقاذ الجيشعلى نفس الصفحة

________________

أترك ردا

بريدك الخاص لن ينشر