Minbar Libya

مانشيت

تحتفل ليبيا اليوم بالذكرى الـ65 لاستقلالها عن الاحتلال الإيطالى، وسط نزاعات مسلحة تعيشها البلاد، منذ أكثر من خمس سنوات، وتهدد بجر البلاد إلى مصير مجهول ومواجهة خطر التقسيم.

فى 24 ديسمبر 1951، أعلن الملك إدريس السنوسى، استقلال بلاده عن إيطاليا، التى دخلت البلاد عام 1911، وقال الملك فى خطابه نعلن للأمة الليبية الكريمة، أنه نتيجة لجهادها، وتنفيذا لقرار هيئة الأمم االمتحدة الصادر فى 21 نوفمبر 1949، قد تحقق بعون الله استقلال بلادنا العزيزة“.

وواصل الملك السنوسى، نبتهل إلى المولى عز وجل بأخلص الشكر وأجمل الحمد على نعمائه، ونوجه إلى الأمة الليبية أخلص التهانى بمناسبة هذا الحادث التاريخى السعيد. ونعلن رسميا أن ليبيا منذ اليوم أصبحت دولة مستقلة ذات سيادة“.

وفى 1 سبتمبر عام 1969 قام القذافى بانقلابه وألغى النظام الملكى، معلنا االفاتح من سبتمبر عيدا وطنيا لليبيا، وهو الأمر الذى تغير بعد الثورة ضد القذافى ومقتله، حيث أعاد المجلس الوطنى الانتقالى الاحتفال بيوم 24 ديسمبر وإدراجه ضمن العطلات الرسمية.

وحارب الشعب الليبى ضد الاحتلال الإيطالى ودفع الثمن غاليا، مئات الشهداء والمهجرين، وعلى رأسهم عمر المختار، وحاليا تعيش ليبيا اختبارا كبيرا وحساسا، إما تخرج منه دولة موحدة باتفاق الفرقاء على إعلاء مصلحة الليبين أولا وقبل أى شئ، أو تخرج منه ممزقة وضعيفة تتنازعها أكثر من حكومة.

____________

مانشيت

أترك ردا

بريدك الخاص لن ينشر